الرئيسية | أدب وتعليم | الشعر و الخواطر | خواطر أم باتت حزينة وملوع قلبها بفراق أبنائها
أفكار أمهات

خواطر أم باتت حزينة وملوع قلبها بفراق أبنائها

سأسرد لكم اليوم خواطر أم باتت حزينة وملوع قلبها، بفراق أبنائها واحداً تلو الآخر وهذه سنة الحياة ومصير حتمي لابد منه ، فلن نخلد في الحياة الدنيا ولا بد من نهاية لكل شيء وهكذا تكون النهايات، استمتعي بقراءة “خواطر” هذه الأم وتعلمي منها الكثير، ولا تتركيها كقراءةٍ عابرة وتنسي معانيها.

سطور من خواطر أم

كان بيتي مزدحم بضجيج أولادي، وضحكاتهم وخصامهم ومزاحهم، كانت الكتب منثورة في كل مكان
والأقلام والملابس مُلقاة على كُل سرير، وكُنت أرفع صوتي وأصرُخ : يكفي فوضى.
، ليقُم كل واحد بجمع أغراضه وترتيب ملابسه، وفي الصباح يقول أحدهم :
أمي لم أجد كتابي الفُلاني! ويقول الثاني: أمي أين عطري؟ والثالث: أمي أين مذكرتي؟
والرابع: أمي نسيت حل الواجب! والخامس: أمي أين مصروفي؟ فالكل يسأل عن ضالته
وأنا مهمومه وأقول: كبرتوا وكبر همكم، واليوم أقف على باب كل غرفة، السرير خالي من صاحبه

إقرأ أيضاً: كلمات راقية في حُب الأم

كُل دولاب لا يحوي إلا الملابس القليلة له، لم يبقى إلا ذكرياتهم وبقايا رائحة عطورهم، كلٌ لهُ عِطرٌ خاص به فأستنشق رائحة عطره لعلها تخفف أنيني ولوعتي، بقيت آثار كتبهم وملابسهم وصدى ضحكاتهم، وذكريات أحضانهم عندما أغضب من أحدهم يركُض نحوي سريعاً ليحتضنني ويقولي : آسف يا أمي سامحيني ..
و اليوم أجفف دموعي ولا تجف حرارة فراقهم كلٌ في مكان وبلد، وتشتت قلبي وراءهم هكذا الحياة
كلٌ ذهب ليشق طريقه ويلتمس رزقه، وكل واحد يرحل يقول نفس الجملة:
(جزاكِ الله عنا كل خير أديتي الرسالة بأمانة يا أمي سأعود إليك لأكافئك ولو أنني عاجز عن وفائك حقك)

أفكار أم

كبرت وضعفت قوتي ولَكَم أتمنى لو بقوا معي بضجيجهم وضحكاتهم والبيت بقى منثوراً لأستمتع معهم بقية عمري لكنها الحياة

رسالتي لكل أم

استمتعوا بصراخهم والكتب المنثورة، والملابس المتناثرة وضحكاتهم ولعبهم بمحتويات البيت إنها ذكريات جميلة لا تحرموا أنفسكم منها، بيتي اليوم جميل ومرتب وكل شيء مكانه كما أحب وهدوووووء يملؤه، لكنه كالصحراء لا حياة فيه، فلا تصرخوا عليهم من أجل النظافة والترتيب، سيأتي يوم ويخرج الواحد تلو الآخر كما حصل لي كلما خرج أحدهم يجر حقيبته فإنه يجُر قلبي معه و مع حقيبته، لأحتضن الباب بعد قفله وراءه و أجثو على ركبتي ثم أستعيد نشاطي لأقف وأتذكر هذا الباب كم صرخت عليهم : اقفلواااا الباااب جيداً وراءكم.

ها أنا اليوم أقفله وراءهم ولن يفتحه غيري بعد أن كان كل واحد يحمل مفتاحاً له ليدخلوا واحداً تلو الآخر ويقول أحدهم : أمي انت بخير ؟ لماذا لونك شاحب ؟!
والثاني يقول : هل أكلت وأخذتي علاجك؟!
والثالث يمسح بيده قدماي ويداي حتى أنام!!
والرابع: يحكي لي حكاياته في العمل
والخامس يتصل ويقول : جاي على البيت
ما طلباتك يا أمي ؟!

وماذا عليّ أن أقول سوى الحمد لله ولعل الله يربط على قلبي.

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

عن Ayman Salem

مصمم جرافيك | مدون | مطور مواقع | رئيس تحرير موقع Seen OnLine الهوايات: الرسم و الكتابة و السفر.

2 تعليقان

  1. mate your site is really cool, but it has a poor Domain Authority
    sad truth is that sites with poor Domain Authority won’t rank high in Google and in result get very little of traffic
    I had the same problem in the past and my website didn’t rank high in Google
    I searched for a professional who would help me with it; found one guy who really helped me rank higher in Google and increase my Domain Authority to 58! I’m super happy with this score
    Contact him: https://janzac.com/contact-janzac/ (his prices are very reasonable for the service he provides)

  2. Hi
    Earn second salary from home – even $30k/month.
    Super simple to start.
    Visit my website to learn more:
    https://janzac.com/how-to-start-investing-money-online/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *