الرئيسية | أدب وتعليم | الشاعرة والأديبة المصرية جميلة العلايلي وإحتفال جوجل في ذِكراها الـ 112
الشاعرة جميلة العلايلي

الشاعرة والأديبة المصرية جميلة العلايلي وإحتفال جوجل في ذِكراها الـ 112

الشاعرة جميلة العلايلي، أديبة وشاعرة مصرية، ولدت في يوم 20 مارس سنة 1907، فى المنصورة
ورحلت عن عالمنا في يوم 11 أبريل سنة 1991.
احتفل محرك البحث “جوجل” بذكرى ميلاد الشاعرة جميلة العلايلي، الـ 112، وأظهر على محرك
البحث صورة الشاعرة جَميلة العلايلي بشكل كرتونى وهي تمسك ريشة وتكتب.

المثل الأعلى في حياة الشاعرة جميلة العلايلي

قالت جَميلة عن نفسها: مثلي الأعلى منذ وعيت في الأدب، أديبة الشرق النابغة مي زيادة.
ومثلي الأعلى في كفاحي الإجتماعي والوطني زعيمة النهضة النسائية هدى هانم شعراوي.
ومثلي الأعلى في الشعر رائد الشعر الحديث ومؤسس جماعة أبولو الدكتور أحمد زكي أبو شادي.

إقرأ أيضاً: كلمات راقية في حُب الأم

عملت الشاعرة جَميلة العلايلي “شاعرة بمجلة أبولو”، في بداياتها الأدبية والشعرية، إذ استقبل الدكتور
أحمد زكي أبو شادي، رائد أبولو، والدكتور إبراهيم ناجي وعلي الجندي والدكتور زكي مبارك
والدكتور محمد مندور وصالح جودت وغيرهم من النقاد، شعرها استقبالاً طيباً

فشجعها ذلك على الانتقال من المنصورة إلى القاهرة للإقامة الدائمة فيها بعد أن كانت زياراتها خاطفة
ومحدودة وتقتصر على زيارة دار الأوبرا الملكية المصرية.

ولها عدد كبير من الدواوين المنشورة، أبرزهم نبضات شاعرة، وصدى إيماني، وصدى أحلامي،
وعدد كبيرمن الدواوين المنشورة تسجل لها منزلة فريدة في الحياة الشعرية المعاصرة، كما كانت لها
مقالات شهرية في مجلة “الأهداف” تتناول فيها قضايا الأخلاق والآداب والأمومة.

كما كتبت أيضاً العديد من الروايات الطويلة التي يمتزج فيها السرد القصصي مع الشعر.

الرسالة: “جميلة العلايلي، حياتها وشعرها – دراسة فنية”

ويُذكر أن الباحث أحمد محمد الدماطي حصل على درجة الماجستير بتقدير ممتاز في يناير 2008
بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، عن رسالته في دراسة حياة “جَميلة” وشعرها، وكانت الرسالة تحمل
عنوان: “جَميلة العلايلي، حياتها وشعرها، دراسة فنية”

والرسالة مقسمة إلى ثلاثة أبواب: الباب الأول “حياة جَميلة العلايلي”، والباب الثاني “الدراسة
الموضوعية” يدرس فيه موضوعات شعرها (حب – طبيعة – شكوى وألم – تأمل فلسفي – شعر اجتماعي، ووطني، وشعر الرثاء…).

والباب الثالث “الدراسة الفنية) بدراسة أدوات التشكيل الفني (اللغة والأسلوب والمعجم الشعري – الصورة الفنية – الموسيقى الشعرية).
وتعتبر هذه الدراسة أول دراسة مستقلة، وكاملة عن حياة الشاعرة جَميلة العلايلي وشعرها، حيث تناولت
حياة وشعر شاعرة رائدة في جماعة “أبولو” الشعرية.

كشفت تلك الدراسة عن كثير من الجوانب التي كانت مجهولة في التاريخ الأدبي لحياة شاعرتنا
الراحلة جَميلة العلايلي، وحياة كثير من الأعلام ممن كانوا على صلة بها. وأوضحت الدراسة ما تمتعت
به جَميلة من جرأة أدبية في التعبير، من مكنونات المرأة الشاعرة في أشعارها الوجدانية بصورة لا
تتنافى مع العفاف الذي ينبغي للمرأة التحلي به.

كما لمحت إلى أن الشاعرة جَميلة العلايلي كتبت في معظم الأغراض والموضوعات الشعرية،
فجمعت في لغتها بين معجم أشعار الرومانسيين، بانتخاب الكثير من الألفاظ الإيحائية والعصرية،
ولم يخل معجمها الشعري في الوقت ذاته من الألفاظ الكلاسيكية التراثية.

وقد دعت هذه الدراسة الباحثين للإلتفات لحياة وشعر كثير من الأعلام الذين جحدهُم عصرهُم، فغابت
عنهُم الأضواء، ليبقوا في الظل سنوات وحقباً طويلة.

وأخيراً شكراً لأن محرك البحث “جوجل” احتفل بذكرى شاعرتنا وأديبة مصر والوطن العربي جميلة العلايلي.

وقد فقَد عالم الأدب والشعر فعلياً جميلة العلايلي في 11 أبريل 1991، حيث توفيت عن عُمر يُناهِز
84 عاماً.

رحمها الله وأسكنها فسيح جناته.

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

عن Ayman Salem

مصمم جرافيك | مدون | مطور مواقع | رئيس تحرير موقع Seen OnLine الهوايات: الرسم و الكتابة و السفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *